قال الدكتور رفعت عبد الوهاب، استشارى قطاع البحوث والتطوير بالشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، أن توفير المياه من اكبر التحديات الحالية التى تواجه دول العالم أجمع، والتى يجب توجيه الجهود وتكثيف الأبحاث العلمية فى هذا المجال لمجابهة الفجوة المائية التى تتسع مع الزيادة السكانية المطرد.

وأوضح رئيس قطاع البحوث أن المملكة العربية السعودية تتصدر دول العالم فى مجال التحلية، تنتج ما يقرب من 18 % من الانتاج العالمى للمياه المحلاة.

جاء ذلك أثناء حلقة نقاش توحيد الجهود البحثية فى الدول العربية ضمن فعاليات مؤتمر تحلية المياه فى الدول العربية لتحسين تقنيات واقتصاديات التحلية، بمشاركة عدد من المتحدثين من الجهات البحثية والمعاهد والجامعات من عدد من الدول العربية لمناقشة أهمية توحيد الجهود البحثية وتوجيهها بشكل دقيق لتلافى الازدواجية والتكرار فى الأبحاث والتمويل، وصولا للعمل التكاملى وتنشيط البحث العلمى ووضعه ضمن المسارالصحيح.

وقال د.عبد المجيد العوضى، الرئيس التنفيذي السابق لهيئة الكهرباء والمياه بمملكة البحرين، أن قضية المياه وإيجاد البدائل لمواجهة الشح المائى فى الدول العربية وخاصة دول مجلس التعاون، ضرورة ملحة،  وتعد التحلية هي الخيار الرئيسي أمام غالبية الدول العربية.

وأضاف أن الدول العربية تستخدم  أكثر من ٥٠% من المياه المحلاة في العالم مما يعني أنها صناعة استراتيجية للشعوب العربية، وتمثل تحلية مياه البحر 90% من مصادر المياه بدولة البحرين، و10 بالمائة مياه ارتوازية.

وأشار العوضي إلى أهمية  تكاتف الجهود بين الممولين والحكومات لاختيار صناعة تحلية مياه وتطويرها ،لافتا إلى ان ذلك يتطلب ضرورة تعلم تشغيل وصيانة شركات المياه المحلاة وتطوير المواد الكيمياوية التي تستخدم في التحلية.