استعرض الدكتور أحمد معوض، نائب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، الوضع الراهن والمستقبلى لتحلية المياه فى جمهورية مصر العربية، والتى شهدت تطورا ملحوظا خلال الأعوام الماضية.

وقال، نائب رئيس الشركة القابضة، فى جلسة بعنوان الاختراعات والابتكارات فى التحلية، ضمن فعاليات مؤتمر تحلية المياه فى الدول العربية، أن نسبة تغطية مياه الشرب فى مصر تصل إلى 98%، حيث يبلغ إجمالى المياه المنتجة 29.05 مليون متر مكعب يوم، ويبلغ عدد محطات ومواقع مياه الشرب 2726، وأطوال الشبكات الناقلة للمياه 166 ألف كم بمحافظات الجمهورية.

وأوضح معوض، أن انتاج مياه الشرب فى مصر يعتمد على عدة مصادر، أهمها المحطات السحطية على نهر النيل والتى تمثل 88% ، يليها المياه الجوفية بنسبة 11.7%، بينما يبلغ اجمالى انتاج المياه المحلاة حاليا 440 ألف متر مكعب يوميا بنسبة 1.76%.

وأكد، أن الدولة تتجه إلى التوسع فى إنشاء محطات تحلية مياه البحر بالمحافظات الساحلية كمطروح والبحر الأحمر وشمال وجنوب سيناء، وتوجيه البحث العلمى نحو موضوعات كتخفيض تكاليف التشغيل والصيانة، وتشكيل تحالف قومى بقيادة مركز بحوث الصحراء يجمع العديد من الجهات البحثية لتصنيع مكونات محطات التحلية الرئيسية والاتجاه إلى مرحلة توطين صناعة التحلية فى مصر.

وأضاف، أنه جارى حاليا انشاء محطات تحلية بطاقة تقدر بـ 685 ألف متر مكعب، مع الاستمرار فى تنفيذ المخطط لسنة الهدف عام 2037 ليبلغ اجمالى طاقات محطات التحلية بالشركات التابعة للشركة القابضة حوالى 2.7 مليون متر مكعب/يوم.

كما استعرض، معوض، أهم التكنولوجيات المستخدمة حاليا فى محطات التحلية بمصر، ومعدلات ونسب الاستخدام لتلك التكنولوجيات.

وتابع، أن مؤتمر قمة المياه العالمى المنعقد فى لندن، ناقش أهم العناصر المؤثرة فى تخفيض تكلفة انتاج المياه المحلاة، وكان أهمها استخدام الطاقة المتجددة، تحليل المخاطر، التصميم الهندسى للمحطة.