قال، دكتور محمد حسن، مديرعام نظم المعلومات الجغرافية بالشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، إن تأثير التغيرات المناخية يؤثر على أغلب دول العالم ومنها مصر،
جاء ذلك أثناء ورشة عمل “الإجراءات الاستراتيجية للتكيف مع الفيضانات في المدن المصرية” لمناقشة آثار تغير المناخ الجفاف والتصحر والفيضانات ووضع التصور وآليات التعامل معها لتقليل الآثار السلبية لها.
واستعرض، حسن، تاريخ الفيضانات في مصر، وآثار تغير المناخ والاحتباس الحرارى العالمي في مصر، ونماذج على المحافظات المتأثرة من الفيضانات منذ عام 1975. أكد د محمد حسن أن السيول في محافظات صعيد مصر تؤثر بشكل كبير على جودة المياه في نهر النيل وزيادة نسبة العكاره إلى نسب غير معتادة أدت إلى توقف محطات مياه الشرب لعدة أيام.
وأشار، إلى استخدام تطبيق الهاتف المحمول 125، لربط شكاوى المواطنين الخاصة بتجمعات مياه الأمطار، وربطها بقاعدة بيانات نظم المعلومات الجغرافية، لتحديد المناطق الساخنة وادراجها فى خطط الطوارئ وانتشار معدات الشركات التابعة استعدادا لمواجهة الامطار المتوقعة.