اختتمت أمس فعاليات ورشة عمل “الإجراءات الاستراتيجية للتكيف مع الفيضانات في المدن المصرية” والتى نظمتها الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى بالتعاون مع الجانب الهولندى ومشاركة عدد من الجهات العلمية والبحثية.
وأوصت الورشة بضرورة بناء إستراتيجية متكاملة بالتعاون بين كافة الجهات المعنية شاملة الوزارات الحكومية والقطاع الخاص والكيانات الأكاديمية والبحثية ومؤسسات المجتمع المدني لوضع رؤية شاملة وخارطة طريق للتعامل الأمثل مع مياه الأمطار والسيول وخاصة في ظل التغيرات المناخية التي تؤثر سلباً علي كافة دول العالم.
إعداد مخطط عام لكل المحافظات المعنية شاملا الخطط التنفيذية لمواجهة أخطار السيول والأمطار والطرق المثلي للحد من أضرارها وإستغلالها بطرق متعددة كمصدر للمياه وخاصة في ظل التحديات المائية التي تواجة مصر حاليا وفي المستقبل .
التنسيق مع الجهات ذات الصلة لتوفير البيانات الخاصة بالأرصاد الجوية وخرائط الأساس وشبكات المياه والصرف الصحي وصورالأقمار الصناعية وذلك لإستخدامها ليس فقط في التخطيط ولكن أيضاً لتوظيفها في نمذجة أنظمة الإنذارالمبكر والتعامل الأمثل مع الأزمات .
تعظيم الإستفادة من كافة التجارب السابقة والمشاريع والدراسات التي تم تطبيقها في عدد من المحافظات بالجمهورية ونقل تلك الخبرات والتجارب إلي المحافظات التي تعاني من نفس المشاكل وخاصة المحافظات الساحلية كدمياط وبورسعيد وشمال و جنوب سيناء وكذا العديد من محافظات الصعيد كأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر .
إشراك المواطنين بمنظومة الحد من مخاطر السيول والفيضانات وذلك عن طريق إستخدام التطبيقات الحديثة بالهواتف الذكية لنقل البيانات وإرسال الإنذار المبكر وطلب الأغاثة .وكذا ضرورة إشراك منظمات المجتمع المدني لما لها من أثر فعال في التوعية والعمل الميداني .
إعداد وتطوير كوادر علمية وبحثية في مجال الإدارة المثلي لمياه الامطار والسيول ليس فقط بالمؤسسات العلمية ولكن ايضاً بكافة الجهات ذات الصلة من جهات حكومية ومؤسسات تنفيذية، مع الإستفادة بما تم من دراسات وأبحاث مسبقة وتطبيقها علي أرض الواقع .