وافقت الجمعية العامة للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، فى اجتماعها برئاسة الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، على اعتماد القوائم المالية والحسابات الختامية للشركة القابضة وشركاتها التابعة عن العام المالى 2017/2018.

وأوضح المهندس ممدوح رسلان، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى انخفاض عدد الشركات التى حققت عجز نقدى بدون دعم وزارة المالية  من 20 شركة عام 2015/2016 إلى 15 شركة عام 2017/2018 ، بينما حققت 10 شركات فائض نقدى خلال العام المالى 2017/2018، وتحسن نسبة التحصيل الخاصة بالاصدار بدون القطاع الحكومى لتصل إلى 95% ببعض الشركات خلال العام 2017/2018.

وأضاف: ” أنه رغم زيادة تكاليف عناصر انتاج مياه الشرب، حيث بلغت نسبة الزيادة فى عنصر الكهرباء مايقرب من 43%، وزيادة المواد والخامات وقطع الغيار بنسبة تصل إلى 30%، بخلاف الزيادات الأخرى فى باقى العناصر مازالت الشركات تحتفظ بمستوى العجز النقدى على الرغم أن زيادة التعريفة لا تمثل أكثر من 23% من الايرادات”.

وخلال الاجتماع، استعرض المهندس ممدوح رسلان، تطور كمية المياه المُنتجة لتصل حالياً 30.1 مليون م3/يوم على مستوى الجمهورية، تضخ عبر شبكات نقل المياه بأطوال 163 ألف كم، لتغطى 98 % من عدد السكان، مشيراً إلى أنه يتم معالجة 12.8 مليون م3/يوم من مياه الصرف الصحى على مستوى الجمهورية، لتصل نسبة تغطية الصرف الصحى إلى 59.7 % من عدد السكان.

وأوضح أنه تم إعادة هيكلة قطاع مياه الشرب وتأسيس الشركة القابضة فى عام 2004، لتكون الجهات التى تدير قطاع مياه الشرب والصرف الصحى فى مصر حاليا هى الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والهيئة القومية، والجهاز التنفيذى، وهيئة المجتمعات العمرانية، والجهاز التنظيمى لمياه الشرب وحماية المستهلك، وهيئة قناة السويس، وتم اعداد المخطط العام يوضح احتياجات القطاع حتى عام 2037 ويتم تحديثه دوريا طبقا للإحتياج من حيث التوسعات المستقبلية، والتطور العمرانى والسكانى واستخدامات الأراضى، ويتم التنسيق مع الهيئة القومية والجهاز التنفيذى، لتنفيذ مشروعات المخطط العام طبقا للأولويات.

وأضاف، أن المصدر الرئيسى لانتاج مياه الشرب هو نهر النيل حيث تمثل المياه السطحية 87.8%، بينما المياه الارتوازى تمثل نسبة 11.7%، وتحلية مياه البحر بنسبة 0.5% من الانتاج.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، أن طاقات محطات التحلية الحالية تبلغ 440 ألف م3/يوم على مستوى الجمهورية، وطاقات المحطات الجاري تنفيذها 682 ألف م3/يوم، وطاقات المحطات المخطط تنفيذها ضمن الخطة العاجلة 2018/2020، 671 آلاف م3/يوم، وطاقات المحطات المخطط تنفيذها خلال الفترة 2022/2027، 645 ألف م3/يوم، وخلال الفترة 2027/2037، 310 ألف م3/يوم، ليصل إجمالى طاقات التحلية بحلول عام 2037 إلى 2.75 مليون م3/يوم.

وأكد، رئيس الشركة القابضة، كفاءة منظومة جودة مياه الشرب للاطمئنان إلى سلامة ومأمونية المياه المنتجة من المحطات وحتى وصولها للمستهلك، والتى ضمت 260 معملا متنقلا وسيارات جمع العينات، وعدد 393 معمل بمحطات المياه، 259 معملا بمحطات الصرف الصحى، بالإضافة إلى 166 معملا فرعيا تقوم بمراقبة جودة مياه الشرب، كما بلغ عدد المعامل المركزية بالشركات التابعة 14 معملا لمياه الشرب و6 للصرف الصحى، هذا بخلاف المعمل المرجعى لمياه الشرب والذى يراقب جودة مياه الشرب على مستوى الجمهورية، مشيرا أن إجمالى عدد عينات مياه الشرب المرفوعة خلال عام 2018 أكثر من 3.5 مليون عينة، ونسبة العينات المطابقة 97%.

وأشار إلى حصول 175 محطة على شهادة الفنية للتنمية المستدامة TSM حتى العام المالى 2017/2018،

وتابع، أنه من المخطط الإنتهاء من التقييم الفنى لعدد  3586 موقع حتى 2019/6/30 ضمن برنامج الإدارة الفنية للأصول، بالاضافة الى اتخاذ الشركات التابعة حزمة من الإجراءات الفنية لتقليل الفاقد بشبكات مياه الشرب، كالتوسع فى برامج الكشف عن التسرب DMA، حيث تم تقسيم الشبكات إلى مناطق DMAS  لتنفيذ برنامج الاتزان المائى فى 50 منطقة ب 14 محافظة تستهدف قرابة 105 ألف مشترك، وتلاحظ انخفاض متوسط نسبة الفاقد من % 37 إلى 19%، وقدرت كمية المياه التى تم توفيرها بـ 12.2 ألف م3/يوم، موضحا أن الهدف تقليل الفاقد على مستوى الشركات بالمحافظات بنسبة 10 % خلال 10 سنوات.

وذكر، رسلان، تجارب الشركات الناجحة فى توليد الطاقة من مخلفات الصرف الصحى، حيث نجحت شركة مياه الشرب والصرف الصحى بكفر الشيخ فى انتاج واحد ميجا وات ساعة من محطة الصرف الصحى سخا (1)، وجارى تنفيذ محطة سخا (2)، ويستهدف المشروع خلال 4 سنوات معالجة 310 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحى لانتاج 55 جيجا وات سنويا.

وأكد، على أهمية منظومة خدمة العملاء حيث بلغ إجمالى عدد مراكز خدمة العملاء 171 مركز، وتطوير 80 مركزا بالهوية الموحدة، ورفع كفاء العاملين وميكنة الإجراءات والدورة المستندية للتيسير على المواطنين وسرعة حل شكواهم .

وأشار إلى استحداث تطبيق الهاتف المحمول 125 يتيح عدة مزايا اهمها “التعرف على المعلومات والاخبار الخاصه بقطاع مياه الشرب والصرف الصحى،  ارسال اشعارات للمواطنين عند تحميل التطبيق بكيفية ترشيد الاستهلاك والحفاظ على شبكات الصرف الصحى، ارسال اشعارات بأعمال الصيانه المخططة والغير مخططة والتعرف على توقيتات انقطاع المياه لتنبيه المواطنين بتدبير احتياجاتهم من المياه، تلقى شكاوى من المواطنين والرد عليها، امكانيه التصوير الفوتوغرافى  لمكان الشكوى او الكسر وارساله عبر التطبيق ” .