أكد المهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى أهمية الارتقاء وتحسين الخدمة المقدمة فى مجال التشغيل والصيانة مع ضمان جودة مياه الشرب وتحقيق أفضل أداء لمنظومة الصرف الصحى، والحفاظ على الأصول والاسثمارات التى تضخ فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى.

جاء ذلك أثناء افتتاح ورشة عمل ” إنجازات وتحديات برنامج TSM ” التى نظمها برنامج إدارة مياه الشرب والصرف الصحى الممول من الوكالة الألمانية للتعاون الدولى GIZ بالتعاون مع الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى.

وأضاف، رسلان، أن الشركة حرصت على تأهيل محطات مياه الشرب للحصول على شهادة الإداراة الفنية للتنمية المستدامة TSM، والتى تعد أحد شهادات الجودة فى مجال تحسين الخدمة المقدمة لتمنح للجهات التى  تقوم بتطبيق كافة المعايير الخاصة بالجودة فى عمليات التشغيل والصيانة مع تطبيق كافة إجراءات السلامة والصحة والمهنية للوصول إلى المستويات العالمية وحماية بيئة العمل والعاملين من المخاطر المختلقة.

وأشار إلى تطور عدد المحطات الحاصلة على شهادة التنمية المستدامة TSM، والبالغ عددها 5 محطات فقط عام 2010 لتصل حاليا إلى 197 محطة منهم 6 شبكات، مؤكدا أن برنامج الإدارة الفنية المستدامة ساهم بقدر كبير فى الحفاظ على أصول قطاع مياه الشرب والصرف الصحى من خلال الالتزام بالمعايير والتشريعات المصرية، وتقليل الطاقة المستهلكة وتقديم خدمة متميزة للمواطن.

ومن جانبه، أوضح دكتور أحمد معوض نائب رئيس الشركة القابضة، أنه بتحليل العائد الاقتصادى والقيمة المضافة للبرنامج تبين انخفاض تكلفة المتر المكعب من المياه بنسبة تتراوح من 5 إلى 20% نتيجة الوفر فى الطاقة والكيماويات المستخدمة بالإضافة إلى إطالة العمر الافتراضى للمعدات، وتغيير ثقافة العاملين تجاه مفهوم السلامة والصحة المهنية من خلال الاهتمام باعتبارات السلامة وتأمين بيئة العمل من المخاطر المحتملة.

وأضاف، أن البرنامج أثمر عن إعداد كوادر مؤهلة من الشركة القابضة وشركاتها التابعة للتفتيش على المحطات ومنح الشهادة.