وقع المهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، والأستاذة مها خلاف مدير برنامج إدارة المياه والصرف الصحي التابع للوكالة الألمانية للتعاون الدولي، والدكتور محمود عبد ربه المدير التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، اليوم، برتوكول تعاون مشترك بين الجهات الثلاث لتدريب وبناء القدرات لدى العاملين وتقييم وتطوير برامج التدريب وتحديثها.
وقال المهندس ممدوح رسلان، أن برتوكول التعاون يأتى في إطار منهجية تطوير قطاع مياه الشرب والصرف الصحي بالتعاون مع شركاء التنمية الدوليين، واستكمالا لمشروع تطوير ورفع قدرات المهندسين في مجال التخطيط لمشاريع مياه الشرب والصرف الصحي الذى نفذته المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي بالتعاون مع الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى خلال الفترة من 2011 إلي 2018 لبناء منظومة دعم اتخاذ القرارات لأنظمة مياه الشرب والصرف الصحي وتأهيل أكثر من 100 مهندس بالشركة القابضة وشركاتها التابعة.
وأكد حرص الشركة علي استدامة وتطوير مخرجات منظومة دعم اتخاذ القرارات لأنظمة مياه الشرب والصرف الصحي لتدريب العاملين الجديد وتطوير أداء المنظومة لمواجهة تحديات القطاع المتغير.
وقدم رسلان الشكر لكل المجهود المقدم من قبل الوكالة الألمانية للتعاون الدولى، ومدينة زويل على قبول هذا البرنامج مشيرا أن العنصر البشرى أحد أهم الأصول التى تملكها الشركة لتحسين الخدمات فى ظل احتياجات القطاع المتزايدة، معتبرا أن البرنامج يساعد متخذ القرار على توجيه الاستثمارات وفقا للأولويات، وهذا ما تحرص عليه الشركة القابضة من خلال المخطط العام الذى يحدد احتياجات كل محافظة من المياه والصرف الصحى.
وقالت مها خلاف، أن برنامج إدارة المياه والصرف الصحي قام بإبرام اتفاقية تعاون مع مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا ( برنامج الهندسة البيئية ) باعتبارها جامعة رائدة في مصر والتي تقدم دورا محوريا في تعليم وتدريب الطلاب الجامعيين عليماً وتساهم بدورها في التعامل مع تحديات القومية وتنمية وتطوير المجتمع وخاصة في مجال إمدادات المياه والصرف الصحي .
وأشارت، أنه من خلال برتوكول التعاون تقوم مدينة زويل بالتقييم الأكاديمي لبرامج التدريب التي تم بناءها بالمشروع وتحديثها من منظور أكاديمي وبناء منظومة لقياس قدرات وتقييم واعتماد المهندسين الذين تم تدريبهم مسبقا من خلال البرنامج وتعكس هذه الشهادة والتي سيحصل عليها من مدينة زويل كمقيم خارجي معتمد مدي استيعاب المفاهيم المختلفة منظومة دعم اتخاذ القرارات لأنظمة مياه الشرب والصرف الصحي وتعزز قدراتهم المهنية في عملهم وحافزا إمام رؤسائهم بالقطاع لمواصلة التطوير وبناء القدرات والمهارات وتتيح ربط جميع المتدربين المعتمدين في منصة واحدة “صفحة الخريجين ” لتكون متاحة لصانعي القرار مستقبلا والتي يمكن من خلالها ربطهم بالبحث والتطوير مع الجامعة من أجل مواجهة تحديات هذا القطاع .
ومن جانبه، أوضح الدكتور محمود عبد ربه، أن البرتوكول يهدف إلى تطوير برامج التدريب لتصبح جاهزة لتدريب المهندسين العامين في القطاع بشكل داخلي أو من خلال تنمية التعاون بين مدينة زويل والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي لاعمال التدريب في المستقبل للمهندسين الجدد أو العاملين بالقطاع، وستقوم الجامعة بتطوير مفاهيم التخطيط من خلال الدروس المستفادة من المشروع لبناء أجيال جديدة من المهندسين البيئيين الذين سيكونون قادرين علي العمل بجدارة وبخلق فرص جديدة لهذا القطاع الحيوي وترسيخا لدور مدينة زويل في سد الفجوة بين احتياجات السوق والتعليم.
وقال أن مدينة زويل تتألف من 3 مكونات هى “جامعة العلوم والتكنولوجيا – المركز البحثى – وادى التكنولوجيا والمعرفة” وتتكامل الأقسام لامداد وتطوير الخدمات لجمهورية مصر العربية والعالم أجمع كأحد الأهداف الرئيسي فى النهوض بالصناعة المصرية من خلال الأبحاث العلمية والعملية.
وأكد على الترحيب الدائم بالتعاون مع الشركات المصرية العالمية لتحقيق الفائدة للمجتمع المصرى والصناعة المصرية.
واستعرض دكتور مصطفى موسى، مدير برنامج الهندسة البيئة بجامعة زويل، عرضا تقديميا عن الجامعة لتوضيح عناصر العملية التعليمية من استاذة الجامعة المتخصصين إلى الطلاب ومنهجية الدراسة لضمان نجاح المنظومة، وتطرق العرض إلى برنامج النظم المتكاملة لتوجيه الاستمارات ودعم اتخاذ القرار لتطوير رفع القدرات البشرية، وإعداد وتأهيل 120 من مهندسي التخطيط بالشركة القابضة والشركات التابعة للاختبار من خلال دورات مكثفة علي ثلاثة برامج منفصلة (صرف صحي، مياه الشرب، وإدارة المنظومة علي المستوي القومى).