الاحتفال باليوم العالمى للمياه

قال، د مصطفى الفقى، مدير مكتبة الاسكندرية، أن المياه هى الحياة، والحضارة المصرية كرست هذا المعنى، فالمصريين أكثر شعوب الأرض ارتباطا بالنهر، والمصري القديم اقسم انه لن يلوث ماء النهر، حفاظا على شريان الحياة.
وأضاف، الفقى، أن مصر لن تسمح لأي احد أن ينال من حصتها المائية، جاء ذلك بكلمته الافتتاحية، أثناء الاحتفال باليوم العالمى للمياه، الذى استضافته اليوم مكتبة الإسكندرية، تحت عنوان “المياه هى أصل الحياة” ضمن فعاليات الحملة القومية لترشيد استهلاك المياه بمشاركة وزارات الإسكان، والرى، والأوقاف، والثقافة، والبيئة، والتربية والتعليم، والشباب والرياضة، والأزهر الشريف، والكنيسة القبطية، التى استمرت خلال الفترة من 16-22 مارس الجارى.
وأعرب، مدير مكتبة الاسكندرية، عن سعادة منارة العلم بالإسكندرية، أن تستضيف هذه التظاهرة المصرية الوطنية ذات الطابع العالمى، لنشر ثقافة ترشيد استهلاك المياه وأهمية الحفاظ عليها.
وقال، مهندس ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، إن العالم يحتفى اليوم بـ”اليوم العالمى للمياه” لجذب الانتباه إلى أهمية المياه، والدعوة إلى الإدارة المستدامة لموارد المياه العذبة.
وأشاد، رسلان، بتضافر جهود كافة الوزارات والهيئات والمؤسسات العلمية والدينية لتعميق الوعى بقضية المياه، مشيراً إلى انطلاق حملات توعوية بكافة شركات مياه الشرب بكل محافظات الجمهورية.
وأكد، فى كلمته، ضرورة ترشيد استهلاك المياه حفاظا على مواردنا والاستثمارات التى تضخ فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى من ناحية، وحفاظا على اقتصاد المواطن ومدخراته.
ودعا المواطنين لتعديل السلوكيات والممارسات الخاطئة فى التعامل مع المياه، لاسيما أن بعض التقارير الدولية تشير إلى أنه من المتوقع أن يعانى نصف العالم من ندرة المياه العذبة.
وقال، خالد قاسم، مساعد وزير التنمية المحلية، أن مبادرة “المياه هي أصل الحياة”، بمشاركة نخبة مميزة من كبار الأساتذة والعلماء فى مجال الإدارة المستدامة لبحث ودعم إدارة منظومة المياه، لإحداث تحول جذري للوصول الى اقتصاديات خضراء.
وأضاف، أن اصطلاح “المياه أصل الحياة”، احد القواسم المشتركة بين خبراء التخطيط للموارد الطبيعية وخاصة المائية، للحفاظ على حقوق الأجيال القادمة فى الموارد المائية، وضمانا لمستوى معيشي أفضل.
وأوضح، أن برامج التنمية المحلية تهدف للوصول لخطة ترشيد مستدامة للحفاظ على الموارد المائية من خلال التعاون مع الوزارات والجهات المختلفة، والتصدي لإلقاء المخلفات فى مياه النيل.
وقال، د. فتحى شمس الدين، معاون مجلس الوزراء لشئون الإعلام، أن المجتمع المصري يعانى من تحدى كبير فى قطاع المياه لمجابهة الزيادة السكانية المطردة، لذا يجب أن نبحث عن مصادر جديدة كتحليه مياه البحر، وترشيد استهلاك المياه، والنظر لإيجاد آليات حديثة تستخدم فى الزراعة.
وشدد، إلى ضرورة عدم الالتفات نحو ما يثار على شبكات التواصل الاجتماعي من معلومات مغلوطة وغير حقيقية خاصة فيما يتعلق بملف المياه، مؤكداً أن الدولة المصرية لن تسمح المساس بمياه النهر، “دولة بلا موارد مائية دولة بلا حياة”.
وأكد، على ضرورة استمرار منظومة التوعية فى الجامعات والمدارس المختلفة، لبث قيم الاستخدام الصحيح فى النشء بشكل عام، لتلافى آثار التحديات المائية.
وقالت، ماجدة الشاذلى، رئيس المجلس القومي للمرأة بالإسكندرية، أن المياه شريان الحياة، وهناك ادوار مهمة لاسيما لوسائل الإعلام لنشر الوعي.
وأعلنت عن تنفيذ حملات مكثفة، بالتعاون مع شركة مياه الإسكندرية، لتوعية المرأة باعتبارها ركيزة أساس الأسرة المصرية، والقادرة على الحفاظ على مياه الشرب.
وأكدت، على ضرورة أن تبنى كافة الجهات والمؤسسات الحكومية والمدنية القضايا الوطنية، كالحفاظ على مصادر المياه، وتوجيه رسائل اقناعية تخاطب كافة الفئات العمرية والثقافية.
وقال، مهندس احمد جابر، رئيس شركة مياه الشرب بالإسكندرية، أن المياه هي أصل الحياة، وتم تحديد 22 مارس ليكون اليوم العالمي للمياه، لحث العالم للحفاظ على المياه.
وأعلن، عن أهمية المشروع القومي “محور المحمودية” والذي سيساهم فى زيادة وتحسين كميات المياه المنتجة، ويعد نقلة نوعية لتحقيق أحلام المواطن السكندري.

2018-03-22T18:50:30+00:00 22/03/2018|